DARLANMA - KORKMA | BİZİMLE İRTİBATA GEÇ

اللاجئ السوري العامل في شركة ويستر يونيون يتحدث عنه معاناته واغتصاب حقوقه

Western Union acentesinde yaşadığı haksızlıklara karşı Patronların Ensesindeyiz Ağı ile beraber mücadele eden Suriyeli göçmen işçinin yaşadıklarını anlattığı röportajın Arapça çevirisini sunuyoruz. Göçmen işçi verdiği röportajda çoğu Suriyeli göçmen işçinin haklarını alamadığını, düşük ücrete sigortasız olarak çalıştığını belirtmişti. Göçmen işçi, bu röportajı onların da okuyabilmesi için Arapça çevirinin yapılmasını istediğini, bu yolla Suriyeli emekçilerin Patronların Ensesindeyiz Ağı’na başvurarak hakları için bir araya gelmesi gerektiğini verdiği röportajda istemişti. “
Röportajın Arapçasını sunuyoruz: 

مرحبا سامي

هل لك ان تحدثنا عن نفسك و حول لقائك شبكة تضامن ضد الرؤساء؟

اسمي محمد سامي جرجي. عمري ٢٣ سنة. أنا سوري. خرجت مع عائلتي  بسبب الحرب و أتيت إلى تركيا قبل خمس سنوات. وخلال هذه الفترة اشتغلت في أعمال  مختلفة في تركيا. آخرها في شهر مايو من عام ٢٠١٩ بدأت العمل في شركة ويسترن يونيون في منطقة شيرين ايفلار في اسطنبول. و استمريت بالعمل فيما يقارب عام و نصف. الظلم الذي واجهته في مكان العمل كان سببا لتعرفي على شبكة. قال صديق، كان يعمل في نفس مكان العمل قبلي، أنه يمكنني التقدم لشبكة التضامن ضد الرؤساء. هكذا قابلت شبكة التضامن ضد الرؤساء.

؟ ماهي اشكال الظلم التي واجهتها في مكان العمل هذا. هل لك أن تحدثنا عما واجهته منذ البداية

هل يجب أن أتحدث عن سوء المعاملة أو العنصرية أو كيفية استغلال كونها ضحية؟

مثل ماذا هذه المواقف؟ هل لك ان تتحدث لنا عنها منذ بداية دخولك الي هذا العمل؟

كان دخولي إلى هذا العمل عن طريق صديقي. وقد بدات العمل بدون تامين و براتب اقل من الحد الادنى للاجور. وقالوا  لي انهم سوف يسجلوني بالتأمين فيما بعد، ومع ذلك  عملت هناك بدون تامين حوالي ٦ اشهر. وبما انني بحاجة للعمل، كنت مضطر لقبول شروط العمل هذه. بالرغم انني قلت لهم اكثر من مرة ليقوموا بالتامين، استمرو بالمماطلة معي لمدة ٦ اشهر. وبالنهاية سجلوني بالتامين. و بالحقيقة هذا كان اول عمل يتم فيه التامين لي في تركيا. لم يكن لدي تامين في الاعمال التي عملت فيها من قبل.

ماذا يمكنك أن تقول أيضًا عن ظروف عملك؟

كنا نعمل لمدة ١٠ ساعات بدون فترة استراحة بما في ذلك يوم السبت. كنا نذهب انا وزميلي في العمل للغداء بالتناوب. كان علينا ان ناكل و نعود مباشرة للعمل. ولم نكن نأخذ اجرة ساعات العمل الإضافية.

قد ذكرت  المعاملة السيئة و العنصرية، هل هناك مواقف اخرى؟

بهذه الطريقة اغتصب حقي. وهذا يعتبر عنصرية. وكان يعاملني باستصغار. فقد كان يفكر ان هذا الانسان مجرد أجنبي و وحيد و لا احد يستطيع ان يساعده، وبذلك اعتقد  انني لن استطيع ان اطالب بحقي. ويعتبر أن ما فعله معي هو صدقة. أرادنا أن نغض الطرف عن الاعمال الغير قانونية التي فعلها. و اظن ان هناك ناس كثر قد وقعوا  ضحية بسبب هذه الاعمال.

هل لك ان تشرح لنا اكثر؟

كان يستخدم المعلومات المتعلقة  بالزبائن دون علمهم في اعمال اخرى. و بهذه الطريقة كان يتم تحويل اموال بشكل غير قانوني. وهذا الوضع كان يسبب مشاكل جدية للاشخاص التي قد استخدمت معلوماتهم.

هل هذه كانت سبباً لتركك العمل؟

أنا لم اترك العمل انما مدير العمل طردني. والغى تسجيلي بالتأمين قبل أن يطردني. و بعد شهر طردني. واظهر انني انا من قدمت استقالتي رغم انني لم استقيل. و نظم طلب استقالة مزور بأسمي. اعتقد انهم فضلوا هذه الطريقة بسبب وجود حظر للفصل من العمل بسبب الوباء.

بهذه الحالة تعتبر محروم من حقوقك القانونية ايضاً، اليس كذلك؟

نعم.

لهذه الأسباب ، قمت بالاتصال بشبكة التضامن ضد الرؤساء للمطالبة بحقوقهم. ماذا تريد أن تقول؟

بمساعدة زميلي السابق، أرسلت بريدًا إلكترونيًا إلى شبكة تضامن ضد الرؤساء إلى بريد جهة الاتصال. شرحت وضعي وطلبت منهم الاتصال بي. اتصلوا بي بعد يوم أو يومين. ثم قابلت محامي شبكة التضامن ضد الرؤساء. بدأنا عملية قانونية.

علاوة على ذلك .. ماذا تود أن تقول حول ما عشته خلال خمس سنوات كعامل سوري في تركيا؟ فمثلا قلت قبل قليل عن عملك الأخير بأنه ‘عملي الوحيد الذي له تأمين كان هذا’، ماذا عشت في أماكن العمل السابقة؟

قبل العمل شركة ويسترن يونيون، عملت في مصنع للألمنيوم في سيليفري لمدة ١٤ شهر. عملت بدون تأمين مرة أخرى. ساءت أوضاع السوق و قالوا لنا أنهم لن يقوموا بالتأمين و سيفصلوا العمال و بالتالي فصلونا. واصل الحادثة كانت غير ذلك. حتى انهم فصلوا مواطن تركي كان يعمل معنا كرئيس ورشة. و هذا بعد ان فصل من المصنع قدم شكوى بانهم كانوا يقومون بتشغيل (عمال غير قانونيين). كنا  ١١ سوري نعمل في هذا المصنع. كنا نعمل جميعاً في نفس الشروط. جاء المفتشون للمصنع.  لكن تم حينها أخفاءنا في الطرف الخلفي للمصنع. وبعد ٢٥ يوم من مجيء المفتشين و خوفاً من العقاب فصلونا من العمل. مرة اخرى فصلنا من العمل دون اخذ حقوقنا. زملائي الاتراك في العمل قامو بمساعدتي و اخذوني الى العدلية. وقدمت شكوى بتقديم طلب للوساطة. و بعد اسبوع تم الرد. حين ذهبت للموعد كان محاسب المصنع موجود هناك و اتفقنا على مبلغ التعويض. و انا بدوري ساعدت زملائي السوريين لاخذ حقهم.

عندما اتيت لاول مرة الى تركيا عملت في ماركيت في مدينة هاتاي باجرة شهرية ٥٠٠ ليرة تركية. انا بحاجة للعمل لاني لم يكن لدي امكانية ان اطلب المساعدة من أقربائي. كان علي أن اعيل أسرتي، فاضطريت ان اقبل العمل بهذه الاجرة. إضافة إلى ذلك قد عملت في عدة أماكن وقطاعات لم تكن  ظروفها  مختلفة.

 عملت في لوحات الدعايات ، وتصليح الاحذية ومحلات الموبيليا. ومرت فترات كثيرة   كنت فيها عاطل عن العمل. وحاليا عاطل عن العمل أيضا.

ما الذي عانيته منذ مجيئك الى تركيا حتى الآن بعيدا عن مسألة العمل ؟

اين كنت؟

غير مسألة العمل لم يكن لدي اي مشكلة . أقمت علاقات جيدة  مع زملائي بالعمل، وحتى الآن لازلت اتواصل مع زملائي  بالمصنع. كنت أعمل بكل طاقتي. اتحدث بثلاث لغات .واظن أن المدراء كانوا يستغلون هذه الناحية لمصلحتهم. ففي مكان العمل الاخير مع شركة ويستريونيون كان بإمكانه ان يربح من معاملة مالية اقوم بها حوالي ألف ليرة تركية. كم ضعف كانوا يربحون يوميا نسبة للاجرة التي نتقاضاها منهم شهريا.

هذه المكاسب كانوا يحققوها من خلالنا ومن خلال  ما فعلوه بنا. يقال بأن السوريين يتقاضون رواتب من الدولة  وماعشته من معاناة يثبت عدم صحة هذه المقولة.

اذا ما قارنت بين معيشتك  الحالية ومعيشتك قبل الحرب في سوريا، ماذا يمكن ان تقول؟

عندما كنت في سوريا لم اكن بحاجة للعمل. امي كانت مهندسة ووضعنا المادي كان جيدا. غادرت سوريا وأتيت إلى تركيا طلبا للحماية. وهنا بدأت فترة المعاناة. تركت المدرسة. واضطريت للعمل بشكل لا قانوني ودون تأمين.

ماذا تريد أن تقول بما يتعلق بأحوال اللاجئين الذين اضطروا أن يتركوا بلادهم ويغادروا سوريا مثلك؟  

أعتقد أن أغلب السوريين اللاجئين تعرضوا للظلم ولم يحصلوا على حقوقهم. واعرف أنه تم تشغيلهم برواتب متدنية ودون تأمين.

بالحقيقة اتمنى أيضا من هذا اللقاء الصحفي أن يكون وسيلة لشرح ما عاشوه من معاناة. اغلب اللاجئين السوريين لا يعرفوا القراءة باللغة التركية فحبذا أن يتم ترجمة هذا  الحوار إلى اللغة العربية ايضا كي يتمكنوا من قرائته .  بهذه الطريقة، أعتقد أنه يمكنهم فعل شيء ما من أجل حقوقهم أيضًا. سيعرفون أيضًا شبكة التضامن ضد الرؤساء ويسعون للحصول على حقوقهم.

 

BU DA İLGİNİZİ ÇEKEBİLİR

Casting ajansları en fazla genç oyuncu adaylarını sömürüyor

Referans Menajerlik işçinin alacaklarını ödemiyor  Genç oyuncu adaylarının tanımsız koşullarda ve sık sık hak gasplarıyla …

0 0 vote
Article Rating
Kaydol
Bildir
guest
0 Yorum
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x